اخر المواضيع

هل جالاكسي S6 أفضل أم “آيفون6″

galaxy-s6-vs-iphone-61يبدو أن مستقبل هواتف سامسونج يتعلق بهاتفها الجديد “جلاكسي S6” والذي أعلنت عنه الشركة خلال مؤتمر “MWC2015” في برشلونة، ولكن ليس هذا ما يشغل المستخدمون، ما يشغلهم حقا هل جالاكسي S6  أفضل أم “آيفون6″ يأتي جالاكسي S6  الجديد في الوقت الذي أعلنت فيه “أبل” عن أرباح قياسية خلال الربع الرابع من العام الماضي 2014  مدعومة بمبيعات آيفون 6 وآيفون 6 بلس، وقامت “سامسونج” بتقديم العديد من المزايا في هاتفها الجديد جالاكسي S6 كن هل يكفي هذا لمنافسة هاتف “أبل” الأخير آيفون 6؟.

سوف نحاول ان نساعدك فى الاجابة على هل جالاكسي S6  أفضل أم “آيفون6″

المعالج

يأتي هاتف “سامسونج” الجديد جالاكسي S6 بمعالج ثماني النواة  والذي من المتوقع أن يدعم الهاتف بامكانيات كبيرة وسرعة وسلاسة في الاستخدام، بينما يحمل “آيفون 6” بمعالج 46 بت ثنائى النواة برقاقة A8 بتردد 1.39 جيجا هرتز وذاكرة عشوائية 1 جيجا، وهو ما قد يعطي إنطباعا بان هاتف “أبل” أبطأ من جالاكسي S6  لكن “أندرويد” يستلزم مواصفات أعلى للعمل أكثر من iOS.

التصميم

لم تتخلى “سامسونج” كليا عن روح سلسلة هواتف “جلاكسي” في جالاكسي S6، لكنها استخدمت هيكل معدني من الألومنيوم للمرة الأولى بدلا من البلاستيك الذي كانت تستخدمه في الإصدارات السابقة، وهو ما جعل تصميم الهاتف الجديد أفضل بكثير من هاتقها السابق “جلاكسي اس 5” والذي بدا “رخيصا” إلى حد كبير، إيضا تم تنحيف حواف الهاتف الجديد، ولكنك لن تستطيع تغيير البطارية، أو إلتقاط صور تحت الماء بعد أن تخلت “سامسونج عن هذه الميزة في الهاتف الجديد.

أما عن “آيفون 6” فيأتي بتصميم نحيف جدا بسمك 6.9 ميلليمتر، وكل ما فيه يشعرك بمدى دقة صناعته، من الهيكل المعدني بالكامل إلى الحواف الناعمة الأنيقة، وبالنظر إلى “آيفون 6” و “جلاكسي S6” ستشعر بان مصمم هاتف “سامسونج” كان ينظر إلى هاتف “أبل” أثناء عمله مع بعض الإختلافات بالطبع.

الشاشة

يأتي جلاكسي S6 بشاشة “Super AMOLED” بقياس 5.1 بوصة بدقة 1440X2560 بكسل، ما يجعلها أفضل شاشات الهواتف الذكية حاليا، في الوقت الذي لا زالت “أبل” ترفض الذهاب بشاشتها إلى نفس المدى، إذ يأتي “آيفون 6” مزودا بشاشة 4.7 بوصة بدقة 750X1334 بكسل، لكنها تتميز باداء عال رغم تفوق “سامسونج” على الورق، لكنها مازالت نقطة يستغلها منافسو “أبل” التي يجب عليها تقديم شاشة أفضل في إصدارها القادم من “آيفون”.

الكاميرا

يحمل جالاكسي S6  كاميرا خلفية بدقة 16 ميجابكسل مع ميزة التثبيت البصري للصور وإمكانية التصوير في أقل مستويات الضوء مع سرعة غالق أسرع، ما يوفر للمستخدم صور بأفضل دقة ممكنة، في حين يحمل الهاتف كاميرا أمامية بدقة 5 ميجابكسل، وهو ما يجعل جالاكسي S6 يتفوق على آيفون 6 “على الورق” وإن كانت سامسونج قد نشرت صورة خلال مؤتمر الكشف عن S6 قالت أنها توضح الفرق في التصوير بآيفون 6 بلس وجالاكسي S6.

البطارية

يحمل جالاكسي S6 بطارية بقدرة 2550 ميللي أمبير/ساعة، وهي أقل قدرة من الموجودة في جالاكسي S5، لكن قدرة البطارية ليست كل شيء فالاستغلال الأمثل للبطارية هو الأهم، وهو ما سنعرفه لاحقا عند إختبار الهاتف، والبطارية دائما هي نقطة ضعف “أبل” على مر الإصدرات السابقة حتى أن هاتفها “آيفون 6” أتب ببطارية 1810 أمبير، بالطبع كان هناك الكثير من التطوير وتحسن الأداء، لكن مازالت تعجز عن منافسة البطاريات الأخرى.

أخيرا…

المقارنة ليست سهلة، فكل منهم يمتلك ما يفتقده الآخر، ولان هناك العديد من الأشياء التي يجب أخذها في الإعتبار، فكلا مننا سيكون له رأي مختلف عن هاتفه المفضل وعن شكله وأدائه، بالطبع تفوق سامسونج S6 على آيفون 6 في البطارية والشاشة والكاميرا، لكن “أبل”وفرت للمستخدم هاتفا يحمل كل ما يتمناه المستخدم من هاتف ذكي بالإضافة إلى جودة التصنيع العالية التي تشتهر بها “أبل”.